رانيا منصور مهارة قاعدة الصمت الإنفعالي في “إسود فاتح”

كتابة تيا البارود

مع كل عمل جديد تقدّمه النّجمة رانيا منصور تُظهر امكانيات و قدرات غير معهودة و تجعل المُشاهد يندهش بتلقائية من أدائها و تمكّنها من اتقانها لأدوارها بدقّة و ينفعل المُشاهد اتجاه الشخصيّة من كره لاستفزاز لاشمئزاز و غيرها و هذا دليل على اهتمامها بتفاصيل الشخصيّة التي تؤدّيها.

اختلفت موازين الشخصيّة و الأداء معا هذه المرة، فتُقدّم رانيا منصور شخصيّة جديدة في غاية الواقعيّة بأداء عالي و تمكُّن كبير من التحكّم في تحرّكاتها و استخدمت كل حواسها التمثيليّة لتصِل شخصية “آية” للجمهور كما يجب.

فقد جسّدت رانيا من خلال شخصيّة آية قصة حقيقيّة تعيش بيننا و روتها بطريقتها الخاصّة عبر أدائها المُعبّر، و هي شخصيّة تعاني من قلّة اهتمام من حولها بينما هي الأكثر حاجة لقدر كبير من الإهتمام بسبب وضعها الصحّي و تبحث عنه في كل محادثاتها مع الناس بين الكلمات و الشعور لكن في كل مرة تُصاب بالإحباط لعدم تلقّيها ما تنتظره حتى فقدت الأمل في أن تجد من يشعر بها و بما تمرّ به فقرّرت التزام الهدوء و عدم الفصح بمرضها الخبيث.

لكن هذا الهدوء لم يدوم و تحوّل لنار مشتعلة أخرجت عبرها طاقة غضب بتعابير صعبة الأداء و لم يكن باستطاعة أحد غيرها أن يخرجها بهذه الطريقة الملائمة.

عمِلت رانيا على الشخصية بمبدأين الأول الهدوء ما قبل العاصفة فمنذ بداية مشاهدها و هي ملتزمة الهدوء فمزجت ابتسامتها بحزن كبير و تخلّلت أحاديها حالة من الأسى و مع الوقت فجّرت غضبها برزانة و عصفت في وجه اهمال زوجها و الثاني مبدأ الصمت الإنفعالي لأنها حتى في صمتها أظهرت انفعالاتها بكل شفافيّة و احترافيّة بمهارة غير مسبوقة.

شخصيّة آية ليست فقط إضافة لمسيرة رانيا منصور بل هي إضافة للدراما العربيّة لواقعيّتها و أسلوب طرحها و تمكّنت رانيا من إضفاء لمساتها عليها و جعلتها فريدة بامكانيّاتها  لتخلُد للأبد.

spot_imgspot_img
[tds_leads title_text="Subscribe" input_placeholder="Email address" btn_horiz_align="content-horiz-center" pp_checkbox="yes" pp_msg="SSd2ZSUyMHJlYWQlMjBhbmQlMjBhY2NlcHQlMjB0aGUlMjAlM0NhJTIwaHJlZiUzRCUyMiUyMyUyMiUzRVByaXZhY3klMjBQb2xpY3klM0MlMkZhJTNFLg==" f_title_font_family="467" f_title_font_size="eyJhbGwiOiIyNCIsInBvcnRyYWl0IjoiMjAiLCJsYW5kc2NhcGUiOiIyMiIsInBob25lIjoiMzAifQ==" f_title_font_line_height="1" f_title_font_weight="700" msg_composer="success" display="column" gap="10" input_padd="eyJhbGwiOiIxNXB4IDEwcHgiLCJsYW5kc2NhcGUiOiIxMnB4IDhweCIsInBvcnRyYWl0IjoiMTBweCA2cHgifQ==" input_border="1" btn_text="I want in" btn_icon_size="eyJsYW5kc2NhcGUiOiIxNyIsInBvcnRyYWl0IjoiMTUifQ==" btn_icon_space="eyJwb3J0cmFpdCI6IjMifQ==" btn_radius="3" input_radius="3" f_msg_font_family="394" f_msg_font_size="eyJhbGwiOiIxMyIsInBvcnRyYWl0IjoiMTEiLCJsYW5kc2NhcGUiOiIxMiJ9" f_msg_font_weight="500" f_msg_font_line_height="1.4" f_input_font_family="394" f_input_font_size="eyJhbGwiOiIxMyIsInBvcnRyYWl0IjoiMTEiLCJsYW5kc2NhcGUiOiIxMiJ9" f_input_font_line_height="1.2" f_btn_font_family="394" f_input_font_weight="500" f_btn_font_size="eyJhbGwiOiIxMyIsImxhbmRzY2FwZSI6IjExIiwicG9ydHJhaXQiOiIxMCJ9" f_btn_font_line_height="1.2" f_btn_font_weight="700" f_pp_font_family="394" f_pp_font_size="eyJhbGwiOiIxMyIsImxhbmRzY2FwZSI6IjEyIiwicG9ydHJhaXQiOiIxMSJ9" f_pp_font_line_height="1.2" pp_check_color="#000000" pp_check_color_a="var(--metro-blue)" pp_check_color_a_h="var(--metro-blue-acc)" f_btn_font_transform="uppercase" tdc_css="eyJhbGwiOnsibWFyZ2luLWJvdHRvbSI6IjYwIiwiZGlzcGxheSI6IiJ9LCJsYW5kc2NhcGUiOnsibWFyZ2luLWJvdHRvbSI6IjUwIiwiZGlzcGxheSI6IiJ9LCJsYW5kc2NhcGVfbWF4X3dpZHRoIjoxMTQwLCJsYW5kc2NhcGVfbWluX3dpZHRoIjoxMDE5LCJwb3J0cmFpdCI6eyJtYXJnaW4tYm90dG9tIjoiNDAiLCJkaXNwbGF5IjoiIn0sInBvcnRyYWl0X21heF93aWR0aCI6MTAxOCwicG9ydHJhaXRfbWluX3dpZHRoIjo3NjgsInBob25lIjp7ImRpc3BsYXkiOiIifSwicGhvbmVfbWF4X3dpZHRoIjo3Njd9" msg_succ_radius="2" btn_bg="var(--metro-blue)" btn_bg_h="var(--metro-blue-acc)" title_space="eyJwb3J0cmFpdCI6IjEyIiwibGFuZHNjYXBlIjoiMTQiLCJhbGwiOiIxOCJ9" msg_space="eyJsYW5kc2NhcGUiOiIwIDAgMTJweCJ9" btn_padd="eyJsYW5kc2NhcGUiOiIxMiIsInBvcnRyYWl0IjoiMTBweCJ9" msg_padd="eyJwb3J0cmFpdCI6IjZweCAxMHB4In0=" f_pp_font_weight="500"]

Related articles

spot_imgspot_img