خاص:هيفاء وهبي تُكمل رسم سكّتها الخاصّة في “اسود فاتح” بالأداء المتمكّن الإتّزاني

كتابة تيا البارود

سكة تمثيلية خاصة رسمتها النجمة هيفاء وهبي منذ دخولها عالم التمثيل و مشاركتها في العديد من الأفلام و المسلسلات المصريّة التي ضجّت في جميع أنحاء الوطن العربي بشخصيّات منوّعة غير تكراريّة أكّدت من خلالها أن الجمال لا يلغي الموهبة بل يصقلها و يحوّلها إلى موهبة مرصّعة بالجمال لينتج عنها أداء مميّز و مُلفت و خرجت بأدائها عن المألوف فسطعت في سماء التلفزيون و أصبحت الأكثر انتظارا بجديدها و أدوارها.

بشخصيّة جديدة طلّت هيفاء وهبي عبر مسلسل “إسود فاتح”، تبدو الشخصيّة في البداية طبيعيّة لكن هيفاء غيّرت مجرى الإعتيادي و خلقت منها مسار جديد نراه للمرّة الأولى في عالمنا العربي بأبعاد و تعابير تدعو للدهشة مُرفقة بأداء احترافي.

جسّدت هيفاء وهبي شخصيّة “رانيا” التي تمُر بمراحل نمو و تطور و وعي فكري لمن حولها، فتكون في البداية حالها كحال أي سيّدة أعمال ذات منصب مهم و محترم و اسم لأهم الشركات و تُديرها بذكاء لتبقى في طريق العلو و النجاح، لكنها محاطة بناس مجبولة بالأنانيّة و هي الصفة التي لا تتمتّع بها رانيا نهائيا لهذا تتعرّض لطعنات من مختلف الأفراد المقرّبة التي زرعت ثقتها فيهم، فتجد نفسها بين أعداء كُثر كل منهم ينهش منها بطريقته إلى أن وصلت خلف القضبان بسببهم.

فبعد حياة رانيا التي كانت تبدو في نعيم مُكلّلة بالحب و النجاح بدأت تتحوّل لجحيم خطوة بخطوة و بخسارات متتالية تصاعديّة بدأت بخسارة زوجها و أعز صديقة ثم خسارة أكبر و هي حريّتها حين زجّها في السجن و مشاهد السجن الإستثنائية التي كانت هيفاء على مقدرة كبيرة من إيصال مشاعر و أحاسيس الشخصية بكلمة أو همسة و حتى بنظرة فقط.

و بسلاسة و تمكُّن في الأداء من دون أي مبالغة حرصت على الهدوء و الاتّزان فيه و نجحت بنقل ما بين عقل و قلب الشخصيّة من شعور بالقهر و الخوف و الكره اتجاه من كان السبب في ظلمها و الحقد مع التفكير بالإنتقام اتجاه من ساهم في سجنها و الغدر بها مع ملامح بداية حب الانتقام استطاعت أن  تجعل المُشاهِد يعيش هذه التجربة الصعبة مع “رانيا” و خلال هذه الرحلة الظالمة التي عاشتها تخلّت عن مبادئ كانت أساس حياتها و سبّبت لها الخذلان فتُغيّر نظرتها الطيّبة للعالم الشرس بنظرة مشابهة له.

و لم تتوقّف خساراتها عند حريّتها فقط بل فقدت أعز ما تملك أولا سندها و هو والدها و ثم جنينها التي كانت تنتظره بلهفة في المتاهة المعتمة التي دخلتها فتغيّرت الصرخة الداخليّة إلى الخارجيّة، و لأن الظلم لا يدوم و الظالم لا يستمرّ و مع انعطاف الاحداث و الشخصيّة معاً تخرج من السجن لتبدأ جولة جديدة تعويضيّة عن ما خسرته لكن هذه المرّة بقيادتها و ملعبها.

هيفاء وهبي تؤدّي دائما السهل الممتنع بطريقة مختلفة لا تشبه أحد فخلف كل التعابير التي جالت بين الصدمات و روح الانتقام جهد مبذول بشكل مدروس بأسلوبها الرزين في أداء شتّى التعبيرات الشكليّة و اللفظيّة مما يضعها في خانة تمثيليّة بمفردها لا تنافس أحد بامتلاكها مقوّمات تتشابه مع ذاتها فقط.

spot_imgspot_img
[tds_leads title_text="Subscribe" input_placeholder="Email address" btn_horiz_align="content-horiz-center" pp_checkbox="yes" pp_msg="SSd2ZSUyMHJlYWQlMjBhbmQlMjBhY2NlcHQlMjB0aGUlMjAlM0NhJTIwaHJlZiUzRCUyMiUyMyUyMiUzRVByaXZhY3klMjBQb2xpY3klM0MlMkZhJTNFLg==" f_title_font_family="467" f_title_font_size="eyJhbGwiOiIyNCIsInBvcnRyYWl0IjoiMjAiLCJsYW5kc2NhcGUiOiIyMiIsInBob25lIjoiMzAifQ==" f_title_font_line_height="1" f_title_font_weight="700" msg_composer="success" display="column" gap="10" input_padd="eyJhbGwiOiIxNXB4IDEwcHgiLCJsYW5kc2NhcGUiOiIxMnB4IDhweCIsInBvcnRyYWl0IjoiMTBweCA2cHgifQ==" input_border="1" btn_text="I want in" btn_icon_size="eyJsYW5kc2NhcGUiOiIxNyIsInBvcnRyYWl0IjoiMTUifQ==" btn_icon_space="eyJwb3J0cmFpdCI6IjMifQ==" btn_radius="3" input_radius="3" f_msg_font_family="394" f_msg_font_size="eyJhbGwiOiIxMyIsInBvcnRyYWl0IjoiMTEiLCJsYW5kc2NhcGUiOiIxMiJ9" f_msg_font_weight="500" f_msg_font_line_height="1.4" f_input_font_family="394" f_input_font_size="eyJhbGwiOiIxMyIsInBvcnRyYWl0IjoiMTEiLCJsYW5kc2NhcGUiOiIxMiJ9" f_input_font_line_height="1.2" f_btn_font_family="394" f_input_font_weight="500" f_btn_font_size="eyJhbGwiOiIxMyIsImxhbmRzY2FwZSI6IjExIiwicG9ydHJhaXQiOiIxMCJ9" f_btn_font_line_height="1.2" f_btn_font_weight="700" f_pp_font_family="394" f_pp_font_size="eyJhbGwiOiIxMyIsImxhbmRzY2FwZSI6IjEyIiwicG9ydHJhaXQiOiIxMSJ9" f_pp_font_line_height="1.2" pp_check_color="#000000" pp_check_color_a="var(--metro-blue)" pp_check_color_a_h="var(--metro-blue-acc)" f_btn_font_transform="uppercase" tdc_css="eyJhbGwiOnsibWFyZ2luLWJvdHRvbSI6IjYwIiwiZGlzcGxheSI6IiJ9LCJsYW5kc2NhcGUiOnsibWFyZ2luLWJvdHRvbSI6IjUwIiwiZGlzcGxheSI6IiJ9LCJsYW5kc2NhcGVfbWF4X3dpZHRoIjoxMTQwLCJsYW5kc2NhcGVfbWluX3dpZHRoIjoxMDE5LCJwb3J0cmFpdCI6eyJtYXJnaW4tYm90dG9tIjoiNDAiLCJkaXNwbGF5IjoiIn0sInBvcnRyYWl0X21heF93aWR0aCI6MTAxOCwicG9ydHJhaXRfbWluX3dpZHRoIjo3NjgsInBob25lIjp7ImRpc3BsYXkiOiIifSwicGhvbmVfbWF4X3dpZHRoIjo3Njd9" msg_succ_radius="2" btn_bg="var(--metro-blue)" btn_bg_h="var(--metro-blue-acc)" title_space="eyJwb3J0cmFpdCI6IjEyIiwibGFuZHNjYXBlIjoiMTQiLCJhbGwiOiIxOCJ9" msg_space="eyJsYW5kc2NhcGUiOiIwIDAgMTJweCJ9" btn_padd="eyJsYW5kc2NhcGUiOiIxMiIsInBvcnRyYWl0IjoiMTBweCJ9" msg_padd="eyJwb3J0cmFpdCI6IjZweCAxMHB4In0=" f_pp_font_weight="500"]

Related articles

إضاءة مزار سيدة لبنان في حاريصا باللون الأزرق

بمناسبة اليوم العالمي للتوحّد الموافق في 2 أبريل ،...

دورة نادي الكهرباء بالتنس

إنطلقت اليوم الأربعاء دورة نادي الكهرباء زوق مكايل بالتنس...

رقصة ميريام فارس العفوية من دبي الى الهند

لم يكن في بال #ملكة_المسرح #ميريام_فارس ان رقصة عفويّة...

بيان مشترك لنائبي قضاء بشري ستريدا جعجع ووليم طوق

بعد تفاقم آفة الإتجار بالمخدرات وترويجها في مختلف المناطق...
spot_imgspot_img