جينات درّة الرّافعة للدراما

كتابة تيا البارود

تعرِف الدراما مسارها إلى أن يتخللها مدى من الحضور المجبول بالحسّ، لـ درّة جينات تمثيل وبراعة، تورِّثها في الأعمال المُشارِكة فيها تزيد من مصطلحاتها الإدراكية حيث تُداخل فيها المعطيات الإجتماعية بالمعطيات الشخصيّة.

“نهلة” الدكتورة التي ليست كغيرها، تتعامل معها درة بسخاء غير اتِّباعي ولا تقليدي ولا اتِّكالي تتعاطى معها بالحدث والحدس من دون الحياد على المسار حتى تصل بها إلى منبت الحياة بوجوهها، السعادة التي تحتضن القلب، الرقة التي تمسح عن الروح، العطاء الذي يرش عبير الورد، والحزن الذي يهدم الجبال، والأمان من وحي الأصالة.

تسمو درة بالمهنة من خلال “نهلة” فوق سموها، كيان واقعي وإحساس يرمم شقوق القسوة على جدران تلك الحارة التي هي من سكانها. ولو شبهنا تلك الحارة بالحياة فستكون “نهلة” هي الماء بلا شك.

جهّزت درة مسرحها الخاص يحوي على فصول عديدة بطلته هي ومشاعرها، تفتتحه بمقدمة تسر المستمع وقد يغلق بستائر خاطتها هي بشجن “نهلة”، “الإبنة” مشاهدها مفعمة بكل الشعور، عند الظن كسرة وحين اللقى بهجة اعتزاز، فحين ظنت أنها فقدت والدها انهالت داخليا حتى وصلت درجة الإنهيار الخارجي تلك العاطفة اللحظية التي حولتها لامتنان بعد حين إدراكها أنه لازال على قيد الحياة، الفارق بين اللحظات ثقافة تعبير وقدرة امتلاك اللحظة.

spot_imgspot_img
[tds_leads title_text="Subscribe" input_placeholder="Email address" btn_horiz_align="content-horiz-center" pp_checkbox="yes" pp_msg="SSd2ZSUyMHJlYWQlMjBhbmQlMjBhY2NlcHQlMjB0aGUlMjAlM0NhJTIwaHJlZiUzRCUyMiUyMyUyMiUzRVByaXZhY3klMjBQb2xpY3klM0MlMkZhJTNFLg==" f_title_font_family="467" f_title_font_size="eyJhbGwiOiIyNCIsInBvcnRyYWl0IjoiMjAiLCJsYW5kc2NhcGUiOiIyMiIsInBob25lIjoiMzAifQ==" f_title_font_line_height="1" f_title_font_weight="700" msg_composer="success" display="column" gap="10" input_padd="eyJhbGwiOiIxNXB4IDEwcHgiLCJsYW5kc2NhcGUiOiIxMnB4IDhweCIsInBvcnRyYWl0IjoiMTBweCA2cHgifQ==" input_border="1" btn_text="I want in" btn_icon_size="eyJsYW5kc2NhcGUiOiIxNyIsInBvcnRyYWl0IjoiMTUifQ==" btn_icon_space="eyJwb3J0cmFpdCI6IjMifQ==" btn_radius="3" input_radius="3" f_msg_font_family="394" f_msg_font_size="eyJhbGwiOiIxMyIsInBvcnRyYWl0IjoiMTEiLCJsYW5kc2NhcGUiOiIxMiJ9" f_msg_font_weight="500" f_msg_font_line_height="1.4" f_input_font_family="394" f_input_font_size="eyJhbGwiOiIxMyIsInBvcnRyYWl0IjoiMTEiLCJsYW5kc2NhcGUiOiIxMiJ9" f_input_font_line_height="1.2" f_btn_font_family="394" f_input_font_weight="500" f_btn_font_size="eyJhbGwiOiIxMyIsImxhbmRzY2FwZSI6IjExIiwicG9ydHJhaXQiOiIxMCJ9" f_btn_font_line_height="1.2" f_btn_font_weight="700" f_pp_font_family="394" f_pp_font_size="eyJhbGwiOiIxMyIsImxhbmRzY2FwZSI6IjEyIiwicG9ydHJhaXQiOiIxMSJ9" f_pp_font_line_height="1.2" pp_check_color="#000000" pp_check_color_a="var(--metro-blue)" pp_check_color_a_h="var(--metro-blue-acc)" f_btn_font_transform="uppercase" tdc_css="eyJhbGwiOnsibWFyZ2luLWJvdHRvbSI6IjYwIiwiZGlzcGxheSI6IiJ9LCJsYW5kc2NhcGUiOnsibWFyZ2luLWJvdHRvbSI6IjUwIiwiZGlzcGxheSI6IiJ9LCJsYW5kc2NhcGVfbWF4X3dpZHRoIjoxMTQwLCJsYW5kc2NhcGVfbWluX3dpZHRoIjoxMDE5LCJwb3J0cmFpdCI6eyJtYXJnaW4tYm90dG9tIjoiNDAiLCJkaXNwbGF5IjoiIn0sInBvcnRyYWl0X21heF93aWR0aCI6MTAxOCwicG9ydHJhaXRfbWluX3dpZHRoIjo3NjgsInBob25lIjp7ImRpc3BsYXkiOiIifSwicGhvbmVfbWF4X3dpZHRoIjo3Njd9" msg_succ_radius="2" btn_bg="var(--metro-blue)" btn_bg_h="var(--metro-blue-acc)" title_space="eyJwb3J0cmFpdCI6IjEyIiwibGFuZHNjYXBlIjoiMTQiLCJhbGwiOiIxOCJ9" msg_space="eyJsYW5kc2NhcGUiOiIwIDAgMTJweCJ9" btn_padd="eyJsYW5kc2NhcGUiOiIxMiIsInBvcnRyYWl0IjoiMTBweCJ9" msg_padd="eyJwb3J0cmFpdCI6IjZweCAxMHB4In0=" f_pp_font_weight="500"]

Related articles

إضاءة مزار سيدة لبنان في حاريصا باللون الأزرق

بمناسبة اليوم العالمي للتوحّد الموافق في 2 أبريل ،...

دورة نادي الكهرباء بالتنس

إنطلقت اليوم الأربعاء دورة نادي الكهرباء زوق مكايل بالتنس...

رقصة ميريام فارس العفوية من دبي الى الهند

لم يكن في بال #ملكة_المسرح #ميريام_فارس ان رقصة عفويّة...

بيان مشترك لنائبي قضاء بشري ستريدا جعجع ووليم طوق

بعد تفاقم آفة الإتجار بالمخدرات وترويجها في مختلف المناطق...
spot_imgspot_img